أنت هنا

التوجهات البحثية

توجه المعهد نحو تركيز جهوده البحثية والتطويرية على  المجالات الحيوية ذات الأولوية الاقتصادية في المملكة بحسب الخطة الاستراتيجية لتقنية النانو التي وضعتها مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وتشمل تلك المجالات الطاقة المتجددة، تنقية المياه، الطب النانوي وتقنية النانو البيئية. وتعتمد التوجهات البحثية في عملها على قسمين رئيسين أولهما مجموعات رئيسية ودائمة مكونة من باحثي المعهد وتستعين بالوحدات البحثية الداعمة المكونة من المختبرات والمشاريع البحثية وبراءات الاختراع والإشراف على الرسائل الجامعية لطلاب الدراسات العليا ، وثانيهما التعاون البحثي الوطني سواء من داخل جامعة الملك سعود والمكون من أعضاء هيئة تدريس وكليات وأقسام ومختبرات ومنشآت أو من جهات بحثية وطنية داخل المملكة، وكذلك التعاون البحثي الدولي المتخصص في مجال تقنية النانو.

والتوجهات البحثية المتواجدة بالمعهد هي:

•    الطاقة المتجددة: ويشمل الخلايا الشمسية الحساسة والمصبوغة (والتي تعمل على تصنيع وتطوير الخلايا الشمسية الصبغية وتهتم بدراسات المواد النانوية المشعة ضوئياً) وخلايا الوقود والمكثفات الفائقة والطاقة المتجددة.
•    تنقية المياه: ويشمل معالجة وتنقية المياه وتقنية الأغشية (والتي تعمل على تطوير أغشية لمعالجة المياه معدلة نانوياً حيث يتم العمل على تطوير هذه الأغشية بزيادة نفاذية المياه المفلترة وإطالة العمر الافتراضي لها) وتطوير طرق كيميائية لتحضير مواد نانوية متعددة التطبيقات.
•    الطب النانوي: ويشمل الطب النانوي وأجهزة الاستشعار والتصوير الحيوي والتقنية الحيوية.
•    تقنية النانو البيئية: ويشمل تحضير وتصنيع المواد النانوية بطرق صديقة للبيئة واستخدامها في تطبيقات لإزالة الملوثات البيئية.