شعار المملكة بصف من ذرات عنصر الفضة

أنت هنا

أخبار 2009

أخبار 2009

وفد من المؤسسة العامة لتحلية المياه يزور معهد الملك عبدالله لتقنية النانو
قام وفد من المؤسسة العامة لتحلية المياه بزيارة معهد الملك عبدالله لتقنية النانو في يوم الأربعاء 29 ذي الحجة 1430هـ الموافق 16 ديسمبر 2009م، وكان في استقبالهم عميد المعهد الدكتور سلمان بن عبدالعزيز الركيان ووكيل المعهد للشؤون الفنية والبحثية الدكتور محمد بن صالح الصالحي وبعض أعضاء المعهد وبعد الاطلاع على معامل وانجازات المعهد تم عقد اجتماع لمناقشة أوجه التعاون بين المؤسسة العامة لتحلية المياه ومعهد الملك عبدالله لتقنية النانو وإنهاء ما تم الاتفاق عليه في الاجتماعات السابقة، كما أوضح عميد معهد الملك عبد الله لتقنية النانو الدكتور/ سلمان الركيان أن المعهد سوف يوقع مع المؤسسة العامة لتحلية المياه عقد تعاون في مجالات أبحاث تحلية المياه، وسوف يكون هناك أبحاث مشتركة بين الطرفين في مجالات أبحاث المياه المختلفة.

توقيع اتفاقية توأمة مع جامعة بكين في مجال النانو والكيمياء
وقعت الجامعة في بكين العاصمة الصينية باكورة اتفاقياتها العلمية مع جامعة بكين العريقة، وقد وقع الاتفاقية معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمان بحضور معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري وعدد من مديري الجامعات السعودية وسفير خادم الحرمين الشريفين في الصين المهندس يحي عبدالكريم الزيد ووكيل وزارة التعليم العالي ووكيل الجامعة للتبادل المعرفي ونقل التقنية الدكتور علي بن سعيد الغامدي والملحق الثقافي السعودي في بكين الدكتور صالح الصقري، وأكد معالي مدير الجامعة أن الاتفاقية العلمية الموقعة مع جامعة بكين هي مشروع تعاوني في مجال النانو، و من المأمول ـ بإذن الله ـ أن ينتج عن هذا المشروع تطبيقات متقدمة في مجالات الحفر والتي يتوقع لها أن تفضي إلى براءات اختراع، وأشار معاليه إلى أن التعاون مع جامعة بكين يفتح آفاقاً جديدة للجامعة من حيث تسهيل تبادل أعضاء هيئة التدريس والباحثين والأساتذة الزائرين، والإشراف المشترك على طلاب الدراسات العليا والتعاون في أبحاث ما بعد الدكتوراه (الزيارات القصيرة والتفرغ العلمي)، ومن جانبه أكد وكيل الجامعة للتبادل المعرفي ونقل التقنية أن التعاون مع جامعة بكين يعد مكسباً علمياً لأنها جامعة عريقة ومتخصصة في مجال العلوم كافة وفي مجال الطبيعة على وجه الخصوص. مشيراً إلى أن المشروع البحثي المشترك مع جامعة بكين يعد نواة أبحاث لمشاريع مستقبلية يستفيد منها الطرفان، وأشار مشرف برنامج التوأمة الدكتور سعد بن ناصر الحسين إلى أن التعاون مع جامعة بكين يعتبر إضافة إلى رصيد الجامعة من حيث التنوع في الخبرات والبحث عن الأفضل أينما وجد في الشرق أو الغرب، إذ تبحث الجامعة عن أفضل الخبرات العلمية والأكاديمية. مضيفاً أن جامعة بكين أول جامعة وطنية أنشئت في الصين في عام 1898م، وفي عام 1920م أصبحت مركز الفكر الرئيس في الصين، ولهذا فإنها تعد مركزاً ريادياً على مستوى الصين، وقد احتلت مركزاً متقدما بوصفها أعلى الجامعات رتبة في الصين. كما احتلت المركز الرابع عشر عالميًا في عام 2006م، والمركز السادس والثلاثين عام 2007م، الجدير بالذكر أن جامعة بكين تتألف من 30 كلية، و12 إدارة، ويوجد بها 93 تخصصاً لطلاب البكالوريوس، و199 تخصصاً لدرجة الماجستير، و 173 تخصصاً للدكتوراه. وتضم في الوقت الحاضر 216 مركزاً ومعهداً للبحوث، بما فيها مركزان وطنيان للأبحاث الهندسية، و81 مركزاً وطنياً للتخصصات الرئيسة، و12 مختبرا وطنياً رئيساً. كما تضم مكتبة ضخمة، يصل عدد مقتنياتها إلى ثمانية ملايين مجلد، مما يجعلها أكبر مكتبة في آسيا، وخلال القرن الماضي تقلد أكثر من 400 خريج في جامعة بكين رئاسة الجامعات الصينية الرئيسة الأخرى، بما فيها الرئيس السابق لجامعات: وتشينغهوا، وداليان، ويوان، وزيجيانغ، وفودان، وجامعة العلوم والتكنولوجيا.

زيارة صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو
قام صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز حفظه الله بزيارة لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو في جامعة الملك سعود يوم 6 ذي القعدة 1430هـ الموافق 25 أكتوبر 2009م. كما تم أخذ جولة على وحدات المعهد.

زيارة وفد من جامعة العلوم الماليزية لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو
استضاف معهد الملك عبد الله لتقنية النانو يوم الأحد 16 ربيع ثاني 1430هـ الموافق 12 أبريل 2009م وفد من جامعة العلوم الماليزية في بينانج برئاسة رئيس الجامعة ونائبين له وأعضاء هيئة تدريس آخرين وقد جرى توقيع اتفاقية تعاون بحثي وأكاديمي بين جامعة الملك سعود وجامعة العلوم الماليزية في مجال أبحاث تقنية النانو ومجالات علمية أخرى، وذلك حسب ما أفاد به سعادة الأستاذ الدكتور/ خالد بن مصطفى أبو صلاح رئيس وحدة البرامج البحثية والتعاون الدولي في معهد الملك عبد الله لتقنية النانو، وقد وقع الاتفاقية نيابة عن جامعة الملك سعود سعادة الأستاذ الدكتور/ عبد العزيز الرويس وكيل الجامعة للشؤون الإدارية والمالية والأستاذ الدكتور / دزوالكفل عبد الرزاق رئيس جامعة العلوم الماليزية، وتشمل الاتفاقية بالإضافة إلى التعاون البحثي الإشراف المشترك على طلبة الدراسات العليا وزيارات أعضاء هيئة التدريس المتبادلة لفترات زمنية قصيرة ومتوسطة وطويلة، ومن الجدير بالذكر أن جامعة العلوم الماليزية هي من أكبر جامعتين في ماليزيا وتتميز بوجود فريق بحثي متكامل ومتميز في تقنيات النانو لاسيما الصيدلانية والفيزيائية وعلوم المواد.

خادم الحرمين الشريفين يستقبل وزير التعليم العالي ورئيس وأعضاء المجلس العلمي العالمي لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو
استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود «حفظه الله» في الجنادرية معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري ومعالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله العثمان ورئيس المجلس العلمي العالمي لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو البروفيسور تيودور هانش وأعضاء المجلس، وخلال الاستقبال ألقى رئيس المجلس العلمي العالمي لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو كلمة قال فيها «إنه ليسعدني ويشرفني أن أتحدث باسم المجلس العلمي العالمي لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو بجامعة الملك سعود أمام شخصية عالمية تحمل رسالة السلام للبشرية، أمام شخصية تقدر العلم والبحث العلمي وتشجع العلماء نحو التميز والإبداع فمبادراتكم المتعددة تجسد رؤية طموحة في هذا الاتجاه، وبرنامجكم للابتعاث الخارجي ليس برنامجاً فحسب، وإنما يمكن وصفه بأنه جامعة الملك عبدالله العالمية للابتعاث حيث أبناؤكم وبناتكم ينهلون العلم في جامعات متميزة ذات جودة عالية تنتشر في كل أصقاع العالم»، وأضاف يقول «إن تأسيسكم أيضاً جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية التي هي نموذج حقيقي للحوار والسلام وافتتاح عدد من الجامعات والكليات في جميع مناطق المملكة ووضعكم مؤخراً أساس عدد من المشاريع الاستراتيجية في جامعة الملك سعود منها مدينة جامعية للطالبات بأحدث المواصفات العالمية هو دليل ماثل على اهتمامكم الواسع وحرصكم الشخصي الكبير على التعليم العالي والبحث العلمي وأنكم ترون في ذلك سبيلاً نحو التقدم والتطور، وقد مكنتكم هذه الجهود من أن تحتلوا مكانة عالمية مرموقة في المراكز العلمية والبحثية مماثلة لمكانتكم السياسية الدولية البارزة، فاهتمامكم بالتعليم والعلماء يعزز دوركم الإنساني الفعال في الحوار العالمي»، وأعرب البروفيسور تيودور هانش باسمه واسم زملائه عن التقدير الكبير لموافقة الملك المفدى على إنشاء معهد الملك عبدالله لتقنية النانو بجامعة الملك سعود مشيراً إلى أن هذه الجامعة أصبحت تحتل مركزاً متقدماً بين الجامعات العالمية المرموقة، وقال «إن ذلك يؤكد رؤية الملك عبدالله بن عبدالعزيز حيال أهمية الأخذ بالتقنية المتقدمة وأسباب العلم من أجل تطوير المملكة ورفاه شعبها»، وأردف يقول «إنه ومن اطلاعنا في هذه المرحلة على برامج هذا المعهد وانجازاته وخططه المستقبلية فإننا على يقين بأن هذا المعهد سيأخذ مكانة علمية عالمية في المستقبل القريب وأن نتاج هذا المعهد لن يقتصر على جامعة الملك سعود والمملكة فحسب وإنما سيسهم في خدمة الإنسانية»، وبين البروفيسور أن المجلس العلمي العالمي لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو يجمع خاصتين أولاهما تميز الأفراد وثانيتهما تميز الدول التي ينتمي إليها هؤلاء الأفراد، فأعضاؤه فائزون بجوائز عالمية مرموقة مثل جائزة نوبل وجائزة الملك فيصل العالمية وغيرهم وينتمون إلي دول لها تجارب رائدة في مجال أبحاث النانو وتطبيقاته، وأشار إلى أن المجلس العلمي العالمي لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو عقد اجتماعه الأول اليوم، وقال مخاطباً خادم الحرمين الشريفين «إن من أهم ما ناقشناه الميزانية التشغيلية التأسيسية لهذا المعهد خلال السنوات الثلاث القادمة والمبنية على التجارب والممارسات الناجحة في دولنا بالإضافة إلى التوجهات البحثية الاستراتيجية للمعهد التي تخدم اقتصادكم الوطني لكي يكون منافساً في اقتصاديات القرن الحادي والعشرين المبنية على المعرفة ومشروعاً لضمان استقرار الموارد المالية لهذا المعهد وأوصينا بتأسيس جائزة عالمية تتشرف بحمل اسمكم الكريم نظير عنايتكم الفائقة لهذه التقنية الحديثة ذات المردود الاقتصادي العالمي الكبير»، ومضى يقول «إن هذا المعهد سيجعل شخصية الملك عبدالله ذات حضور في جميع المحافل العلمية في تقنية العصر إذ أنه سيحقق في ظل العناية الخاصة من لدنكم الكريم بصفة مباشرة دعماً لبرامج هذا المعهد وتأييداً لها خاصة أن هذه التقنية باهظة التكاليف ولكن عوائدها الاستثمارية مضاعفة، وأنها محور أساسي في الاقتصاد العالمي الجديد المبني على المعرفة الذي يتوقع أن يكون حجم مبيعات المعهد الناتجة من هذه التقنية ثلاثة آلاف مليار دولار في عام 2015م»، وقد أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود عن تقديره للجهود التي يقوم بها العلماء المنتسبون للمعهد متمنياً لهم التوفيق والنجاح، عقب ذلك تسلم خادم الحرمين الشريفين من معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري ومعالي مدير جامعة الملك سعود عبدالله العثمان هدية معهد الملك عبدالله لتقنية النانو وهي عبارة عن (جزئيات السلكون النانوية) وهي تستخدم كثالث مرة عالمياً ولأول مرة للكتابة بالأحرف العربية حيث كتب بها (الملك عبدالله بن عبدالعزيز: راعي النانو) كما تسلم أيده الله أول منتج نانوي للمعهد وهو (سلفر نانو) وله خاصية مقاومة الجراثيم بأنواعها ويمكن استخدامه في تطبيقات مختلفة وتشرف بتقديمه خادم الحرمين الشريفين المطور والمشرف الأكاديمي الأستاذ الدكتور عبدالعزيز العلي الخضيري والطالب الباحث في برنامج ريادة الأعمال في الجامعة اياد بن إبراهيم الجهني، حضر الاستقبال صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن ناصر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير مفوض بمكتب وزير الخارجية وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالله بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن عبدالله بن عبدالعزيز وصاحب السمو الأمير بدر بن سعود بن سعد بن محمد.

المؤتمر الدولي لصناعات تقنية النانو (من مطبوعات المؤتمر)
تحت رعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ، نظم معهد الملك عبد الله لتقنية النانو مؤتمرا دوليا بعنوان (المؤتمر العالمي لصناعات تقنية النانو: التقنية الرائدة في القرن الواحد والعشرين) وذلك في الفترة بين 9 - 11 ربيع الثاني 1430هـ الموافق 5 - 7 أبريل 2009م بمدينة الرياض في فندق الرياض إنتركنتننتال .
وقد تناول المؤتمر عددا من القضايا الرئيسية والملحة، ومن أبرز تلك القضايا الجسميات النانوية والنقاط الكمية ، والألياف والأنابيب النانوية وأنابيب الكربون النانوية، والأفلام الرقيقة، والمركبات النانوية، والطلاء النانوي، وتقنيات النانو في: حقن الدواء، الأدوية النانوية، التصوير الطبي النانوي، تقنيات النانو المعتمدة على DNA ، الحسابات والمحاكات المعتمدة على الأبعاد الثانوية، وكذلك الطباعة النانوية وتحضير المواد النانوية، وتطبيقات تقنيات النانو في: معالجة المياه ، والبيئة، والطاقة، والإلكترونيات والإلكترونيات البصرية، والجوانب التربوية والتدريبية لتقنيات النانو، ودور تقينات النانو في التقدم في مجال الاقتصاد المعرفي.
وقد شارك في المؤتمر عدد من المتحدثين البارزين ، منهم الأستاذ الدكتور كريستوف جربر، مدير الاتصالات العلمية في المركز الوطني المتخصص في علوم النانو بمعهد الفيزياء في جامعة بازل في سويسرا، كذلك د. هيروشي يوكوهاما من معهد بحوث تقنية النانو في المعهد الوطني للعلوم والتكنولوجيا الصناعية المتقدمة (AIST) باليابان، والأستاذ الدكتور تشون لى باى من معهد الكيمياء بالأكاديمية الصينية للعلوم.
وقد عبر المشاركون في المؤتمر عن الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود على رعايته للمؤتمر الذي اختتم أعماله التي استمرت ثلاثة أيام بالرياض بصدور توصيات تدعم وتنشط العمل في مجال تقنيات النانو وسبل الاستفادة منها في الصناعة الوطنية وتحقيق التقدم التقني للوطن .
وقد تبادل المشاركون الأفكار والرؤى والخبرات خلال الجلسات العلمية وحلقات النقاش واللقاءات الجانبية والمعرض المصاحب للمؤتمر في مناقشة أهم الموضوعات وآخر التطورات في مجال تقنية النانو .
وقد أشاد المؤتمرون بما حظوا به من حفاوة وترحيب بالمملكة العربية السعودية وتهيئة الأجواء المناسبة للمؤتمر حيث سادت أعماله النشاط والمناقشات العلمية واستعراض لبحوثهم وتقديم المحاضرات بمداخلات أثرت الحركة العلمية في جلسات المؤتمر المتتالية.
وشملت التوصيات ما يلي :

اولا / رفع برقية شكر وامتنان لخادم الحرمين الشريفين على رعايته السامية لهذا المؤتمر الذي يعد الاول في صناعات تقنية النانو على المستوى العالمي .
ثانيا / دعا المؤتمر الى ادخال تقنية النانو في المناهج الدراسية للمراحل الاولية لما لهذه التقنية من مستقبل مامول وباعتبارها من اهم مميزات تقنية المستقبل .
ثاللتا / اهاب المؤتمر باصحاب القرار ضرورة الاهتمام بالعنصر البشرى باعتبار الانسان حجر الزاوية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية .
رابعا / اكد المؤتمر ضرورة الاهتمام والاستثمار في البنية التحتية لتقنية النانو لتكون الاساس المتين للمستقبل والركيزة الاساسية للمستقبل التقني في شتى مجالات الحياة الاقتصادية والاجتماعية .
خامسا / دعا المؤتمر الى استمرارية العمل في مجال النانو والحفز والتشجيع المادي والمعنوي لكل مشاريع النانو المستقبلية .

زيارة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو
قام صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب المعالي إبراهيم الطاسان رئيس الشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين بزيارة لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو في جامعة الملك سعود يوم الأحد بتاريخ 6 صفر 1430هـ الموافق 1 فبراير 2009م. كما تم أخذ جولة على وحدات المعهد وعرض تقديمي عن المعهد وأهدافه ومستقبله. وفي نهاية الزيارة قدّم مدير الجامعة د. عبدالله العثمان دروع تذكارية لصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب المعالي إبراهيم الطاسان رئيس الشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين

ثلاثة علماء فائزين بجائزة نوبل أعضاء في المجلس العلمي العالمي لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو بجامعة الملك سعود
شكلت جامعة الملك سعود فريقا علميا عالميا على أعلى مستوى من الكفاءة والخبرة لمجلس معهد الملك عبد الله لتقنية النانو، حيث استطاعت الجامعة استقطاب أسماء ذات خبرة عالمية مرموقة في مجال تقنية النانو من بينهم ثلاثة علماء حاصلين على جائزة نوبل بالإضافة إلى عدد من الخبراء البارزين على المستوى الدولي. ومن المقرر أن يشهد شهر مارس المقبل أول الاجتماعات التي يعقدها المجلس. وكشف تشكيل المعهد عن رغبة جامعة الملك سعود في تنويع خبرات أعضاء المجلس العلمية من عدة دول متقدمة في صناعة النانو حيث شمل التشكيل الولايات المتحدة الأمريكية والصين وبريطانيا واليابان وألمانيا، وتأتي تلك الخطوة من جانب جامعة الملك سعود مواكبة للاهتمام الكبير الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - بتقنية النانو، وسوف يتم تكريم المجلس العلمي العالمي لمعهد عبد الله لتقنية النانو؛ حيث يتشرفون بمصافحة المقام السامي وسوف يطلعونه - حفظه الله - على سير برامج المعهد وانجازاته وخططه المستقبلية.ويضم تشكيل المجلس العلمي العالمي لمعهد الملك عبدالله لتقنية النانو ثلاث علماء حائزين على جائزة نوبل وهم البروفيسور ثيودور هانش من ألمانيا، والبروفيسور توني ليقيت من جامعة إلينوي بأمريكا، والبروفيسور روى قلوبر من جامعة هارفارد بأمريكا, كما يضم تشكيل المجلس كلاً من البروفيسور جيمس موردي من جامعة جنوب كاليفورنيا بأمريكا والبروفيسور منير نايفة من جامعة إلينوي بأمريكا والبروفيسور جوهان شوانك من جامعة ميشيغان بأمريكا والبروفيسور كريشنا ساراسورت من جامعة ستانفورد بأمريكا والبروفيسور أندرو ريتشارد وليامز من جامعة ليدز البريطانية والبروفيسور هييروشي يوكوياما من اليابان والبروفيسور شونلي باي من الصين والبروفيسور تشارلز زوكوسكي من جامعة إلينوي بأمريكا. جدير بالذكر أن معهد الملك عبد الله لتقنية النانو في جامعة الملك سعود جاء تحقيقاً لرؤية خادم الحرمين في مجال تقنية النانو في الجامعات السعودية، حيث سعت الجامعة إلى إنشاء معهد خاص بتقنية النانو داخل الجامعة، ويهتم المعهد بالمجالات البحثية والتطويرية والتطبيقية في مجالات الطاقة، معالجة المياه، الاتصالات, الطب والصيدلة، الغذاء والبيئة، تصنيع ودراسة خصائص مواد النانو، ثم النمذجة modeling والمحاكاة لتراكيب النانو، بالإضافة إلى المجالات التعليمية والتدريبية في مختلف مجالات النانو، وكذلك المجالات الاقتصادية والصناعية والاجتماعية المتعلقة بصناعة النانو. ويهدف معهد الملك عبد الله لتقنية النانو إلى تطوير أبحاث وتقنيات النانو والصناعات المرتكزة عليها، وتوثيق الشراكة بين الجامعة والقطاعات المختلفة ذات العلاقة، بهدف الإسهام في بناء اقتصاد وطني مبني على المعرفة، كما يهدف إلى إعداد وتأهيل الخبرات المحلية في مجال تقنيات النانو، واستقطاب المتميزين من العلماء والباحثين في مجال النانو، وتطوير برامج أكاديمية بالجامعة مرتبطة بعلوم وتقنيات النانو، وبناء البنية التحتية للبحث والتطوير في مجال علوم وتقنيات النانو، ودعم مشاريع وأبحاث النانو في كليات الجامعة المختلفة، ووضع إستراتيجية للتعاون والتنسيق في مجالات علوم وتقنيات النانو مع الجامعات والمؤسسات البحثية المحلية، ونشر الوعي العلمي على المستوى الاجتماعي والتربوي بعلوم وتقنيات النانو، علما بأنه تم نشره بجريدة الجزيرة عدد 13254 بتاريخ 14 محرم 1430هـ الموافق 11 يناير 2009م.

تفعيل الاتفاقية الموقعة بين معهد الملك عبد الله لتقنية النانو بجامعة الملك سعود ومعهد تقنية النانو بجامعة ليدز
زار وفد علمي رفيع المستوي يمثل جامعة ليدز البريطانية الشهيرة معهد الملك عبد الله لتقنية النانو بجامعة الملك سعود، وضم الوفد كلاً من البروفيسور ترنس ولكنز نائب رئيس معهد تقنية النانو بجامعة ليدز والخبيرين بالمعهد الدكتور ريتشارد دالوين إساك والدكتور دورك كروك، وكان في استقبال الوفد الدكتور سلمان الركيان عميد معهد الملك عبد الله لتقنية النانو، وأوضح الدكتور خالد أبو صلاح رئيس وحدة التعاون الدولي في معهد الملك عبد الله لتقنية النانو أن تلك الزيارة جاءت بهدف تفعيل الاتفاقية الموقعة بين جامعة الملك سعود وجامعة ليدز في مجال تقنية النانو وتحديد المشاريع البحثية المشتركة بين الجامعتين وتقرير ماهية المشاريع البحثية التي سوف تنفذ في مختبر ستالايت في جامعة ليدز، وأضاف الدكتورأبو صلاح أنه تم خلال الزيارة تنظيم ندوة في 13 محرم 1430هـ الموافق 10 يناير 2009م، حضرها أعضاء وفد ليدز وشارك فيها نحو ستين باحثاً وعضو هيئة تدريس بجامعة الملك سعود حيث تحدثوا في مختلف مجالات التعاون البحثي المشترك وذلك لتحديد الموضوعات البحثية التي يعتزم تنفيذها بين الجامعتين، والجدير بالذكر أن زيارة وفد معهد تقنية النانو بجامعة ليدز تأتي رداً علي الزيارة التي قام بها وفد من معهد الملك عبد الله لتقنية النانو إلي جامعة ليدز في وقت سابق حيث بحث الوفد مع علماء معهد النانو التصنيعي في جامعة ليدز على مدار ثلاثة أيام أوجه التعاون بين الجامعتين فيما يتعلق بالإستراتيجيات والخطط التطبيقية في كافة المجالات البحثية والأكاديمية وإنشاء مختبرات الأبحاث (ستالايت لاب) ، وتم الاتفاق على تكوين خمسة مجاميع بحثية مشتركة بين جامعة الملك سعود وجامعة ليدز.

معهد الملك عبد الله لتقنية النانو بجامعة الملك سعود ينجز بحثاً علمياً في جامعة ام آي تي
أكد الدكتور خالد بن ناصر العمار الأستاذ المساعد بكلية الهندسة بجامعة الملك سعود أنه تمت الاستفادة من المنحة الصيفية لمعهد الملك عبد الله لتقنية النانو للعام الحالي حيث تم إنجاز بحث علمي في جامعة ام آي تي يهدف إلي اكتشاف تقنية واعدة في تطبيق سوائل النانو من قبل المشاركة في البحث الدكتورة لين ون هو (Lin- wen hu ) بدعم من جامعة الملك سعود ممثلة بمعهد الملك عبد الله لتقنية النانو ومن مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وكذلك جامعة MIT ممثلة بمعامل أبحاث الطاقة النووية. وقد أوضح الدكتور خالد العمار أنه سبق وتبين من دراسات مخبرية بمعامل أبحاث الطاقة النووية بأن سائل الألومينا يجري على نحو مزيج متجانس فإنه يمكن تحليله نظريا. وقد تم القيام بدراسة نظرية لخصائص تدفق وانتقال الحرارة لعديد من سوائل النانو المكونة من ماء وثماني أنواع من كريات بحجم النانو مصنعة من مواد الألومينا، النحاس، أكسيد النحاس، الألماس، الذهب، الجرافايت، الفضة، والزركونيا. ووجد أن سوائل النانو المبنية على مواد مؤكسدة هي أقل فعالية في نقل الحرارة بالمقارنة مع سوائل النانو المبنية على العناصر الصافية. أما عندما يؤخذ في عين الاعتبار حدة انخفاض الضغط، فقد اتضح أن سائل النانو المبني على الجرافايت هو أكثر فعالية في نقل الحرارة. وعند تثبيت حجم التدفق، فقد أظهرت جميع سوائل النانو زيادة في نقل الحرارة مع زيادة كريات النانو في الماء. والجدير بالذكر أن جامعة الملك سعود أنشئت معهد الملك عبد الله لتقنية النانو بعد التبرع السخي من لدن خادم الحرمين الشريفين لجامعة الملك سعود عندما قدم تبرعاً شخصياً لعدد من الجامعات السعودية , وتتنوع مجالات عمل المعهد بين المجالات البحثية والتطويرية والتطبيقية في مجالات الطاقة، ومعالجة المياه، والاتصالات, والطب والصيدلة ،والغذاء والبيئة، وتصنيع ودراسة خصائص مواد النانو , ومجالات النمذجة والمحاكاة لتراكيب النانو , والمجالات التعليمية والتدريبية في مختلف مجالات النانو, والمجالات الاقتصادية والصناعية والاجتماعية المتعلقة بصناعة النانو.

معهد الملك عبدالله لتقنيات النانو يعلن عن توفر وظائف لباحثين مميزين
يعلن معهد الملك عبدالله لتقنيات النانو التابع لجامعة الملك سعود في الرياض عن توفر وظائف لباحثين متميزين يمكنهم تحقيق أهداف المعهد في المجالات التي يهتم بها المعهد وذلك في الجانب الأساسي لتقنيات النانو وكذلك الجانب التطبيقي بما يتماشى مع السياسة الحالية للمملكة العربية السعودية، وحسب حاجة السوق الصناعية المحلية. وتشمل المجالات المطلوبة: الطاقة، الطب، الصيدلة، التغذية والبيئة، طرق التحضير، الأجهزة الدقيقة، النمذجة والمحاكاة. والباحثون المميزون مدعوون للتقدم بالحصول على وظائف في المعهد. بالنسبة لمميزات والرواتب فهي تعتمد بصورة كبيرة على المؤهلات التي سوف تعكسها السيرة الذاتية والخبرة، ولكنها من حيث العموم منافسة جدا ، يجب أن تكون مسجل لتتمكن من التقديم لهذه الوظائف.
بريد المعهد nanoksa@ksu.edu.sa

SEO keyword: 
News 2009