شعار المملكة بصف من ذرات عنصر الفضة

أنت هنا

أخبار 2007

أخبار 2007

تنظيم ورشة عمل في مجال النانو بعنوان
"أبحاث النانو في الجامعات: الطريق نحو تحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين"
خلال الفترة من 16 - 17 شوال 1428هـ الموافق 28 - 29 أكتوبر 2007م

استضافت جامعة الملك سعود في الفترة من 16-17 من شهر  شوال 1428 هـ الموافق 28-29 من أكتوبر 2007 م ورشة عمل حول أبحاث النانو في الجامعات "الطريق نحو تحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين"
ونوه معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبد الله بن عبد الرحمن العثمان بتبرع خادم الحرمين الشريفين من حسابه الخاص لدعم تقنيات النانو بمبلغ 36 مليون لثلاث جامعات سعودية، بواقع 12 مليون لكل جامعة، وأكد الدكتور العثمان أن هذه الورشة التي تستضيفها الجامعة هي إحدى الفعاليات التي تنظم تحت هذا البرنامج للوقوف على ما أنجزته الجامعات السعودية الثلاث والجامعات الأخرى حتى الآن ضمن هذا التبرع السخي"، وقال مدير الجامعة: "أنشأت جامعة الملك سعود برنامج الملك عبد الله لأبحاث تقنية النانو وهو أحد ثمرات تبرع خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله لدعم أبحاث النانو في الجامعة"، وأضاف الدكتور العثمان "فور وصول التبرع الكريم قامت الجامعة بإعداد خطة إستراتيجية متكاملة وعمل قاعدة بيانات للمهتمين من منسوبي الجامعة في هذه التقنية، كما دأبت اللجنة ومن خلال اجتماعاتها المتكررة بإعداد خطة عمل تنفيذية كان من أهمها التمهيد لإنشاء معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث التقنيات المتناهية الصغر النانو وكذلك قام فريق العمل التنفيذي بزيارات ميدانية لعدد من مراكز الأبحاث العالمية والتعرف على آخر ما توصلت إليه أبحاث النانو وبناء جسور للتواصل مع هذه المراكز"، وأوضح مدير الجامعة أن الجامعة أعدت خطة للمنح الصيفية البحثية لأعضاء هيئة التدريس وللتعرف عن كثب حول هذه التقنية "وتم البدء الفعلي لتنفيذها هذا الصيف حيث تم دعم مجموعة من أعضاء هيئة التدريس لقضاء فترة الصيف في مراكز متميزة لأبحاث النانو في دول مختلفة، ولم تغفل اللجنة في إستراتيجيتها دور الأبحاث ودعمها في مجالات النانو فأوجدت برنامج الدعم البحثي في تطبيقات النانو وأبحاثه".
وبدوره أكد وكيل الجامعة لشؤون الفروع المكلف والمشرف على برنامج تقنيات النانو ورئيس اللجنة المنظمة للورشة الدكتور علي بن سعيد الغامدي بالتبرع السخي من خادم الحرمين الشريفين معتبراً أن دعم الأبحاث الجامعية ومتابعة التطبيقات الجديدة والمستقبلية في الأبحاث لم يغب عن تخطيط القيادة الرشيدة لهذه البلاد، موضحاً أن تبرع خادم الحرمين بهذه المبلغ الضخم إنما يأتي في هذا السياق،  وأشار الدكتور الغامدي إلى أن إقامة ورشة "أبحاث النانو في الجامعات السعودية... الطريق نحو تحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين" تحت رعاية معالي وزير التعليم العالي يأتي لطرح وعرض ما توصلت إليه الجامعات السعودية  والقطاعات البحثية الأخرى من داخل وخارج السعودية في مجال النانو، والتعرف على المستجدات والتوجهات الحديثة في مجال تقنيات النانو، واستشراف مستقبل برنامج النانو في الجامعات السعودية والقطاعات البحثية والتعليمية"،
وقد تم توجيه الدعوة لكثير من المختصين في تطبيقات النانو، ولهذا حفلت الورشة بوجود خبرات عريضة في هذا المجال، وكان من أبرز المتحدثين الأستاذ الدكتور ثيودور هانش الحاصل على جائزة نوبل في الفيزياء لعام 2005، إلى جانب الدكتور جين شارلز قيريبت من جامعة ميناتيك الفرنسية، وكذلك الأستاذ الدكتور منير نايفة من جامعة الينوي الأميركية، والأستاذ الدكتور جوهانسن شنوك من جامعة متشيغن الأميركية، والأستاذ الدكتور سامي الشال من جامعة رشموند الأميركية والأستاذ الدكتور وي قاو من جامعة أوكلاند النيوزلاندية"، وإلى جانب المتحدثين الأجانب كان هناك حضور سعودي من خلال محاضرة تجربة الملك سعود والتي ألقاها الدكتور محمد الصالحي، وتجربة الملك عبد العزيز والتي ألقاها الأستاذ الدكتور سامي علي حبيب، وتجربة جامعة الملك فهد للبترول والمعادن والتي ألقاها الأستاذ الدكتور زين يماني.

SEO keyword: 
News 2007